ابنة الاخرة

قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ...--...الايمان..-..و..الاستقامة...--...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chadia



المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 32
الموقع : بستان التفاؤل

مُساهمةموضوع: ...--...الايمان..-..و..الاستقامة...--...   الجمعة مارس 18, 2011 7:35 am


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ([1])



يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ([2])



يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ([3])



أما بعد:

فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدى هدى محمد ، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة فى النار.

أحبتى فى الله:

ها هى الأيام تمر . . والأشهر تجرى ورائها .. وتسحب معها السنين .. وتجر خلفها الأعمار .. وتطوى حياةُ جيل بعد جيل.

فالحمد لله الذى جمعنا فى الدنيا على محبته وطاعته ونسأله سبحانه وتعالى أن يجمعنا وإياكم مع حبيبنا المصطفى فى جنته ودار كرامته.

نضر الله هذه الوجوه التى طال شوقنا إليها . وزكى الله هذه النفوس التى انصهرنا معها فى بوتقة الحب فى الله.

وشرح الله هذه الصدور التى جمعنا وإياها كتابُ الله. وبارك الله فيكم جميعاً وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

أحبتى فى الله:

تعالوا بنا لنعيش بعض الوقت مع آيات من القرآن الكريم .. فهو النعمة الباقية .. ، والعصمة الواقية..، والحجة البالغة ..، والدلالة الدامغة ..، وهو شفاء الصدور والحكم العدل عند مشتبهات الأمور ..، وهو سراج لا يخبو ضياؤه .. وشهاب لا يخمد نوره وسناؤه .. بهرت بلاغته العقول وظهرت أحكامه على كل مقول.

أنزله الله على رسوله لينشئ به أمة، وليقيم به دولة، ولينظم به مجتمعاً وليربى به العقول والقلوب والضمائر والأخلاق.

فما أنزل الله هذا القرآن لتزين به الجدران، أو لتحلى به الصدور أو ليقرأ
على القبور.

بل ما أنزله الله إلا ليكون منهج حياة ..، وإلا لتنفذه الأمة حرفاً حرفاً ..، وكلمة كلمة ..، وتكليفاً ..، وحكماً حكماً.

ولكن أًبت أمة القرآن إلا أن تهجر القرآن، وما أشقى من تغافل عن دائه وأعرض عن دوائه ولم يسع لشفائه .. فظل فى ضنكة وشقائه.

فوالله الذى لا إله غيره لن تسترد الأمة هويتها وكرامتها وقيادتها إلا إذا عادت إلى كتاب الله عز وجل وحولته إلى منهج حياة. تسأل الله ذلك إنه ولى ذلك ومولاه.

أحبتى فى الله:

أعيرونى القلوب والأسماع وتعالوا بنا لنعيش مع هذه الآيات الكريمات
من سورة فصلت.

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم:

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلًا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ ([4])



(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ)

وحدوا الله عز وجل ولم يشركوا به شيئاً وأخلصوا العبادة له وحده وكفروا بجميع الآلهة، والأرباب، والأنداد، والطواغيت، وأخلصوا دينهم لله عز وجل.

(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ)

فأفردوه تبارك وتعالى وحده بالخلق والأمر، والملك والرزق، والتدبير والتصريف، كما قال سبحانه: أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ([5]) فأقروا بأن الله وحده هو الخالق وما عداه مخلوق. وهو



الرازق وما عداه مرزوق، وهو الرب وما عداه مربوب، وهو المالك وما عداه مملوك.

(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ)

فأفردوه وحده بالعبادة والعبودية وهذا هو أصل الدين، وهو الذى لأجله بعث الله الرسل وأنزل الله الكتب وخلق الجنه والنار فلا خضوع إلا لله وحده ..، ولا انقياد إلا لله وحده ..، ولا محبة إلا لله وحده ..، ولا تسليم إلا لله وحده ..، ولا خوف إلا من الله وحده ..، ولا رجاء إلا فيه ..، ولا تسليم إلا له ..، ولا تفويض إلا إليه ..، ولا توكل إلا عليه .. ولا صبر إلا على بابه .. ولا رجاء إلا لما فى يديه الكريمتين .. ولا خلف إلا به، ولا نذر إلا له، ولا ذبح إلا له .. ولا سؤال إلا منه، ولا استعانه إلا به، ولا استغاثه إلا به، ولا طواف إلا ببيته جل وعلا.

قل إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين* لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ([6])

(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ)

فأفردوه سبحانه وتعالى وحده بأسماء الجلال وصفات الكمال.. سبحانه وتعالى جل عن الشبيه والنظير والمثيل .. لا كفؤ له، ولا ند له، ولا ضد له ، ولا ولد له، ولا والد له، ولا زوج له، ولا مثيل له، لا تدركه العقول، ولا تكيفه الأفهام لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ([7])



(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ)

فكفروا بجميع الطواغيت والأنداد والآلهة والأرباب وأعلنوا توحيدهم لله وحده وجعلوا ولاءهم وبراءهم لله وحده .. وحققوا بذلك كلمة التوحيد الذى ما خلقهم الله جل وعلا إلا لأجله وما أرسل الله الرسل للناس إلا ليدعوهم إلى توحيد الله عز وجل، وما خلق الله الجنة والنار إلا لأجله.



(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثم اسقاموا)

استقاموا على هذا التوحيد الكامل العظيم، فلم يكتفوا بالقول دون العمل فهذه شيم أهل النفاق والعياذ بالله .. لأن الإيمان بالله: قول باللسان فهذه شيم أهل النفاق والعياذ بالله .. لأن الإيمان بالله: قول باللسان، وتصديق بالجنان، وعمل بالجوارح والأركان.

وكما قال الحسن رحمه الله:

‘ ليس الأيمان بالتحلى ولا بالتمنى ولكن ما وقر فى القلوب وصدقته الأعمال فمن قال خيراً وعمل خيراً ُقبل منه، ومن قال خيراً وعمل شراً لم يقُبل منه’.

وفى الحديث الصحيح الذى رواه مسلم فى كتاب الإيمان من حديث العباس رضى الله عنه أن النبى قال:

‘ذاق طعم الإيمان من رضى بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد رسولاً’([8])



وفى الحديث الصحيح الذى رواه مسلم عن أبى عمرو وقيل أبى عمره سفيان بن عبد الله رضى الله عنه وهو صحابى جليل أسلم مع وفد ثقيف وروى عن النبى خمسة أحاديث وكان عاملاً لعمر بن الخطاب رضى الله عنه على صدقات الطائف. قال سفيان: قلت يا رسول الله قل لى فى الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً غيرك (وفى رواية الامام أحمد والنسائى لا أسأل عنه أحداً بعدك) قال:‘قل آمنت بالله ثم استقم’([9])



وفى رواية الترمذى قال: قلت يا رسول الله حدثنى بأمر أعتصم به قال:‘قل ربى الله ثم استقم، قلت يا رسول الله ما أخوف ما تخاف على؟ فأخذ رسول الله بلسان نفسه ثم قال هذا’([10])



واخرج ابن المبارك وسعيد بن منصور وأحمد فى الزهد والحكيم والترمذى وابن المنذر أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قرأ هذه الآية على المنبر: (إن الذين..) فقال ‘استقاموا على طاعة الله فلم يروغوا روغان الثعلب.

ويقول الحافظ ابن رجب الحنبلى فى جامع العلوم والحكم فى شرحة للحديث الحادى والعشرين: {وأصل الاستقامة استقامة القلب على التوحيد} كما فسر أبو بكر الصديق وغيره قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا بأنهم لم يلتفتوا إلى غيره فمتى استقام القلب على معرفة الله، وعلى خشيته، وإجلاله ومهابته، ومحبته ورجائه، ودعائه، والتوكل عليه، والإعراض عما سواه، استقامت الجوارح كلها على طاعه الله فإن القلب هو ملك الأعضاء وهى جنوده فإذا استقام الملك استقامت جنوده ورعاياه.

كما قال النبى فى حديث النعمان بن بشير الذى رواه البخارى ومسلم: ‘ ..إلا وإن فى الجسد مضغه إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله إلا وهى القلب’([11])



هذا هو التوحيد الكامل الذى يغفر الله معه أى ذنب فهو الأكسير الأعظم الذى لو وضعت ذرة منه على جبال الذنوب والخطايا لأذابتها بل وبدلتها حسنات لأن للتوحيد نوراً يبدد ضباب الذنوب وغيومها بقدر قوة هذا النور وهذا هو السر الأعظم الذى ثقل بطاقة الرجل، وطاشت من أجله السجلات كما يقول العلامة ابن القيم رحمة الله.

ففى الحديث الصحيح الذى رواه الحاكم وقال صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبى ورواه الترمذى فى كتاب الإيمان وقال حديث حسن غريب وصححه شيخنا الألبانى من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما قال: سمعت رسول الله يقول: إن الله سيخلص رجلاً من أمتى على رؤوس الخلائق يوم القيامة فينشر عليه تسعة وتسعين سجلاً كل سجل مثل مد البصر ثم يقول: أتنكر من هذا شيئاً أظلمك كتبتى الحافظون؟ فيقول لا يارب، فيقول: أفلك عذر؟ فيقول: لا يارب، فيقول: بلى إن لك عندنا حسنة وأنه لا ظلم عليه اليوم فيخرج بطاقة فيها أشهد أن لا إله إلا الله واشهد أن محمداً عبده ورسوله فيقول: أحضر وزنك فيقول: يارب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات؟ فيقال: إنك لا تظلم قال: فتوضع السجلات فى كفة والبطاقة فى كفة فطاشت السجلات وثقلت البطاقة فإنه لايقل مع أسم الله تعالى شئ’([12]).

فالسر هو كمال التوحيد يا عباد الله.

وفى الحديث الصحيح الذى رواه مسلم فى كتاب الذكر والدعاء من حديث أبى ذر وهذه رواية الترمذى من حديث أنس بن مالك قال سمعت رسول الله يقول: ‘قال تعالى: يابن أدم إنك ما دعوتنى ورجوتنى غفرت لك على ما كان منك ولا أبالى، يابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء، ثم استغفرتنى غفرت لك ولا أبالى، يابن أدم لو اتيتنى بقراب الأرض خطايا ثم لقيتنى لاتشرك بى شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة’([13])

هذا هو التوحيد الكامل الذى من مات عليه دخل الجنة واستحق من عاش عليه هذه البشرى الكريمة العظيمة من الملائكة كما قال سبحانه وتعالى: ‘تتنزل عليهم الملائكة’ وفى وقت تنزل الملائكة عدة أقوال والبيان بعد جلسة الاستراحة إن شاء الله تعالى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adf.ly/?id=12704501
 
...--...الايمان..-..و..الاستقامة...--...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابنة الاخرة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: