ابنة الاخرة

قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الرد.......في اصول الفقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chadia



المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 32
الموقع : بستان التفاؤل

مُساهمةموضوع: الرد.......في اصول الفقه   الثلاثاء نوفمبر 12, 2013 11:36 am

نعم الامر يحتاج الى دليل قاطع وتوضيح فاصح
اولاوقبل كل شيء من المعلوم ان العبادة لها شرطين لابد منهما لصحة العبادة وهما (الاخلاص والاتباع)والاخلاص هو الا نعبد الا الله والاتباع هو الانعبد الله الا بما شرع فقط والاهم هنا هو قضية الاتباع(اي الا بما شرع)وماشرع الله تعالى هو القران والسنة وذلك عن طريق طلب العلم الشرعي الذي هو عبارة عن علوم شرعية منها الغاية والوسيلة...وليس اذن ان نعبد الله تعالى بالاهواء او الاراء او الابتداع كعلم الكلام والفلسفة وغيره...
اذن لدراسة اصول الفقه خاصة او اي علم من علوم شرعية اخرى عامة لابد ((((ان ناخذ الحذر الشديييييييد ))))في اختيار وانتقاء __المتون الصحيييييييييييحة__في كل علم لكي يكون التاصيل في طلب العلم على اتم صحة واقوى بناء واصابة للحق..ولكي يوفق طالب العلم الى بلوغ الحق الذي هو المعنى الحقيقي للعبادة والذي هو الصراط المستقيم..وهذا هو مقصود كل طالب علم الصادق مع ربه
________________________________
اما القول____وما دليلك في هذا الكلام -أختي الكريمة-؟ هل عندك دراسة حول هذا الأمر؟____
عموما في بدئي لدراسة علم اصول الفقه رايت اغلب المؤلفات التي صنفت فيه لاتخلوا من علم الكلام والفلسفة...فعندما نقول المتكلمين قيل فيشمل كل من خاض في علم الكلام وقرَّر مسائل العقيدة بالعقل -الجهمية والمعتزلة والأشاعرة والماتريدية وغيرهم، كل هؤلاء من المتكلمين...وكان لعلماء الأصول في التأليف في هذا الفن طريقتان:
·طريقة تسمى طريقة المتكلِّمين.
·وطريقة أخرى تسمى طريقة الأحناف أو الفقهاء.
ومثال مما الف في طريقة المتكلمين هناك كتاب المعتمد لابي الحسين البصري وهو معتزلي والبرهان للجويني والمستصفى لابي حامد الغزالي والمحصول للرازي والاحكام للامدي والمنهاج للبيضاوي ومختصر ابن الحاجب .....وطريقة الاحناف الف فيها الجصاص والدبوسي والبزدوي والمنار للنسفي......وغيره
ونتجت عن هاتين الطريقين طريقة ثالثة وهي جمع بين الطريقتين، وفيها كتب منها كتاب"تنقيح الأصول"، و"جَمْع الجوامع وشروحاته لب الاصول ومايتعلق به البدر الامع والكوكب الساطع وومراقي السعود ...وغيره..فهذه هي المختصرات التي يعتمدها بالظبط كثير من علماء الأصول في تدريس هذا العلم
=فالنتيجة اذن كل هذه الامهات في اصول الفقه......اولا هي المعتمدة عند اغلب العلماء...وثانيا كلها في علم الكلام(الاعتماد على العقل دون النقل).......(فبرايي انا اذن لااوافق ابدا اكثر العلماء الذين يوصون بهذه الكتب مادام فيها علم الكلام والفلسفة لانه اخطر شيء في العلم ويؤدي الى الضلالة ولو تقوت رساخة العلم لدى الطالب....وكل يؤخد منه قوله ويرد الا النبي صلى الله عليه وسلم....وانتقد ايضا قول الاخ الشاوي..
لكن أريد التنبيه هنا على أنه حتى الكتب الأصولية التي اشتملت على مباحث علم الكلام يستطيع الطالب أن يستفيد منها بل بعضها لا غنىً له عنها ....
اما السؤال الثاني ان الكتب المذكورة(الرسالة+اعلام الموقعين) انها كتب وليست متون...فالكتاب الثاني نعم صحيح لا علم لي انه متن ...لكن مادام هو خال من علم الكلام والفلسلفة فهو افضل مرجع في اصول الفقه ولايهمنا اذن سوى الدليل.....واما الرسالة فبالعكس فهي اول مختصر صنف في علم اصول الفقه فوضع فيها قواعد هامة واصول جامة.. وعلم وجيز المقال عظيم المعنى بل العلماء اثنوا عليه ثناءا عظيما
_____________________________
اما النقطة التي اشار اليها الاخ الشاوي
(أزيد على كلامك أخي أبو عبد الرحمن علي أن قراءة الكتابين المذكورين يعسران على الطالب فهو يحتاج إلى مقدمات وممهدات تسبقهما، فإن عبارات الإمام الشافعي وابن القيم تستغلق على كثير من طلبة العلم)
فسبحان الله ..فهل نحن ننظر التعسير ام الدليل ..والحمد لله شروحات وحواشي متوفرة ...وهل بهذا التعسير يجب ان نطرد الكتب السلفية القديمة بدعوى انها عسيرة ونهتم بالخلفية المعاصر بدعوى انها سهلة مهلة يسيرة.....انا لا اوافق هذا الراي ابدااااا.....___فنحن نبحث عن الدليل ليس الا___......وهذا الدليل موجود في المؤلفات القديمة اكثربكثيييييير من الخلفية المعاصرة.......ام ان تاليف الخلف اصبح افضل من تاليف السلف....وان متون الخلف اصبحت اهم من مختصرات السلف....بدعوى التيسير والتعسير ...وبدعوة المتن والكتاب....وهذا ليس كلاااااااامي .....فهذه النقطة اشار اليها العلماء بضرورة الاعتماد على امهات الكتب القديمة بدل الخلفية..لانها كثيرة المعنى وقليلة الالفاظ ويوصون بعدم الاهتمام بكتب الشيوخ المعاصيرين لانها عكس الاولى وهذا مقتطف من قول (ابن العثيمين رحمه الله)
((يجب على طالب العلم أن يحرص على الكتب الأمهات الأصول دون المؤلفات حديثاً؛ لأن بعض المؤلفين حديثاً ليس عنده العلم الراسخ، ولهذا إذا قرأت ما كتبوا تجد أنه سطحي، قد ينقل الشيء بلفظه، وقد يحرفه إلى عبارة طويلة لكنها غثاء، فعليك بالأمهات كتب السلف فإنها خير وأبرك بكثير من كتب الخلف...لأن غالب كتب المتأخرين قليلة المعاني، كثيرة المباني، تقرأ صفحة كاملة يمكن أن تلخصها بسطر أو سطرين، لكن كتب السلف تجدها هينة، لينة، سهلة رصينة، لا تجد كلمة واحدة ليس لها معنى..ومن أجل الكتب التي يجب على طالب العلم أن يحرص عليها كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم – رحمهما الله – ومن المعلوم أن كتب ابن القيم أسهل وأسلس؛ لأن شيخ الإسلام ابن تيمية كانت عباراته قوية لغزارة علمه، وتوقد ذهنه،
هذا والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adf.ly/?id=12704501
 
الرد.......في اصول الفقه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابنة الاخرة :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: